Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

أول اتفاقية صناعات عسكرية بين شركة سعودية وإماراتية في المملكة

أبوظبي - 22 فبراير 2021م: وقّعت الشركة السعودية للصناعات العسكرية SAMI، المملوكة بالكامل لصندوق الاستثمارات العامة، اليوم، اتفاقية تعاون مشترك مع شركة "نمر" الإماراتية التابعة لمجموعة "إيدج" والرائدة في صناعة العربات العسكرية المُدولبة خفيفة ومتوسطة الوزن والتي أثبتت كفاءتها في المهام القتالية، وذلك لتزويد المملكة العربية السعودية بحاجتها من العربات المدرعة.

 

وقَّع الاتفاقية معالي اللواء ركن طيار فارس بن خلف المزروعي رئيس مجلس إدارة نمر، والمهندس وليد بن عبد المجيد أبوخالد الرئيس التنفيذي للشركة السعودية للصناعات العسكرية، بحضور معالي المهندس أحمد بن عبد العزيز العوهلي محافظ الهيئة العامة للصناعات العسكرية، وسعادة الأستاذ تركي بن عبد الله الدخيل سفير خادم الحرمين الشريفين لدى دولة الإمارات العربية المتحدة، وسعادة فيصل البناي الرئيس التنفيذي والعضو المنتدب في ايدج، بالإضافة إلى عدد من كبار مسؤولي الطرفين، وذلك على هامش معرض ومؤتمر الدفاع الدولي "أيدكس" لعام 2021م الذي أقيم في مدينة أبوظبي بدولة الإمارات العربية المتحدة.

 

وبموجب هذه الشراكة، ستعمل شركة SAMI بشكلٍ حصريٍ مع شركة "نمر" المصنعة الأصلية لعربة "جيس" المدرعة المضادة للكمائن والألغام MRAP ذات الدفع الرباعي، لإنتاج هذه العربات المدرعة محلياً في المملكة العربية السعودية. وعلى الرغم من أنه سيتم إنتاج وحدات مبنية بالكامل مبدئياً في دولة الإمارات العربية المتحدة من قبل شركة "نمر"، إلا أن الاتفاقية تنص على نقل الإنتاج والتقنية إلى المملكة العربية السعودية وتطوير سلاسل الإمداد فيها من أجل تمكين الشركتين من التصنيع المشترك لجميع عربات "جيس" التي سيتم توفيرها للمملكة مستقبلاً.

 

وبهذه المناسبة، علَّق سعادة المهندس وليد بن عبد المجيد أبوخالد الرئيس التنفيذي للشركة السعودية للصناعات العسكرية، قائلاً: "مع التركيز العالي على نقل التقنية وخلق فرص عمل جديدة للمواهب السعودية بفضل هذه الشراكات، فإننا نعمل في سبيل تحقيق أحد أهداف رؤية المملكة 2030 المتمثل في توطين أكثر من 50 بالمئة من الإنفاق على المعدات العسكرية بحلول العام 2030م. وتمثل الاتفاقية الجديدة مع شركة "نمر" نقلة نوعية في جهودنا الرامية إلى بناء قطاع صناعات عسكرية مزدهر في المملكة العربية السعودية. ويسرنا أن هذه الشراكة الأولى من نوعها بين الشركتين تمثل بداية حقبة جديدة من التعاون المشترك في المجال العسكري بين الدولتين الشقيقتين المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة".

 

بدوره، قال سعادة الأستاذ فيصل البناي الرئيس التنفيذي والعضو المنتدب لمجموعة "إيدج": "تعزيز العلاقات الاستراتيجية ركيزة مهمة في استراتيجية ايدج، ونحن نطمح إلى التوسع في هذا الالتزام مع زملائنا في الشركة السعودية للصناعات العسكرية. تمثل هذه الاتفاقية التعاون العسكري الأول بين السعودية والإمارات وخطوة كبرى في تدعيم العلاقات المتينة بالفعل بين البلدين".

 

وتُعَد هذه الاتفاقية الأولى بين شركات سعودية ونظيراتها الإماراتية في قطاع الصناعات العسكرية في المملكة. وبفضل هذا التعاون الجديد، ستتمكن شركة SAMI من تزويد القوات العسكرية السعودية بعربة مدرعة من طراز رفيع المستوى تم اختبارها داخل المملكة وتقييمها بعناية من قِبل المختصين العسكريين في المملكة. كما ستسهم هذه الشراكة الجديدة في توفير فرص وظيفية جديدة، إلى جانب نقل العديد من التقنيات الجديدة بما يتماشى مع أهداف رؤية المملكة 2030 في هذا القطاع.

 

والجدير بالذكر أن عربة "جيس" ذات الدفع الرباعي توفر خلاصة أربعين عاماً من الخبرة في مجال صناعة العربات المدرعة، وهي من الجيل القادم من العربات المدرعة المضادة للكمائن والألغام MRAP، إذ توفر العربة التوازن الأساسي بين القوة النارية والقدرة على البقاء، مع سهولة الحركة عند تنفيذ العمليات الحديثة والتقليدية وغير التقليدية. وتمتاز عربة "جيس" بهيكل يوفر الحماية اللازمة للطاقم ضد الألغام والعبوات الناسفة والقذائف البالستية. كما تتميز بتصميم مرن يمكن تعديله وفقاً لمتطلبات المستخدم لدعم ومساندة المهام المختلفة والمعدات المطلوبة لكل مهمة، فتخدم جميع متطلبات وحدات المشاة الآلية، ويمكن تركيب أسلحة إضافية عليها، بما في ذلك منظومة أسلحة يتم التحكم بها عن بُعْد أو يدوياً.

 

-انتهى-